اقوى تطبيق ينافس الواتساب من دولة تركيا تطبيق ؤ الواتس التركي لمحادثة للاندرويد ... عاجل ... وهام

  • Mohammad alsharaby
  • اقوى تطبيق سينافس الواتساب من دولة تركيا تطبيق إيليتي الواتس التركي لمحادثة  للاندرويد ... عاجل ... وهاااااام

    اقوى تطبيق سينافس الواتساب من دولة تركيا تطبيق إيليتي الواتس التركي لمحادثة  للاندرويد ... عاجل ... وهام،تحميل الواتس التركي،تنزيل الواتس التركي،تنزيل واتس اب تركي،واتس اب تركيا،واتس اب التركي،الواتس الذهبي،واتس اب بلس،قروب واتس اب تركيا،


    competitor WhatsApp original WhatsApp Turkish Elite News Urgent Available

    الخبر العاجل المتوفر للقراءة

    تقدم لكم مدونة أفضل اندرويد   من اهم الاخبار العاجلة وذلك بأن شركة واتساب تواجة حالياً العديد من الاخواف من تطبيق إيليتي واللذي هو تطبيق تركي ومن احدى شركات تركيا
    وقد قال : المدير العام لشركة هافيلسان Havelsan التركية أحمد حمدي أتالاي أن شركته الخاصة تعمل جاهدة على إنتاج منصة مراسلات واتصالات محلية تعتمد أحدث تقنيات التشفير بحيث ينافس تطبيق واتس أب العالمي الشهير
    وقد جاء ذلك في تصريح أدلى به للأناضول على هامش مشاركته بالقمة الثانية للأمن السيبراني الحكومي والتي تشارك فيه وكالة الأناضول بصفة شريك تواصل عالمي 
    وإن أتالاي اكد على وجود بعدين للبرمجة والمعدات فة ىي مجال تقنيات المعلوماتية والتواصل، وأن كلا منهما يتضمن أخطارا أمنية
    وأشار أن حجم الإنتاج مهم، فتكلفة إنتاج 100 قطعة من منتج لا تساوي بالطبع تكلفة إنتاج مليون قطعة وبسبب تدني أجور الإنتاج في الصين فإن معظم الإنتاج اتجه إلى هناك 
    ولقد لفت إلى تهديدات أمنية معلوماتية بسبب تمركز إنتاج المعدات في الصين
    وقال : إن الشركات الصينية تحتكر إنتاج معظم أدوات البنى التحتية المستخدمة في قطاع الاتصالات التركي ويمكن لتلك الشركات عن بُعد السيطرة على كافة بنى الاتصالات التحتية في تركيا
    وأردف أن شبكات الاتصال التركية كانت تعتمد سابقا معدات من دول عديدة من القارة الأوروبية والولايات المتحدة وشرق آسيا إلا أنها تعتمد على المنتجات الصينية بشكل عام اليوم وأن هذا الأمر يشكل تهديدا 
    وأوضح أتالاي أنه تم تشكيل جزء مهم من الأرضية القانونية والبنى المؤسساتية الخاصة بالأمن السيبراني في تركيا لافتا إلى أن الحديث عن نسبة أمن سيبراني 100 بالمئة غير ممكن في أي دولة حول العالم
    وشدد على أن أهم المشاكل التي تعترض تركيا في مجال الأمن السيبراني هو النقص في أعداد الخبراء مؤكدا ضرورة سد هذا العجز بالسرعة القصوى 
    وأكد على الأهمية الكبرى التي يحملها الأمن السيبراني بالنسبة للأمن القومي، لافتا إلى حاجة تركيا الماسة إلى نحو 15 ألف خبير أمن سيبراني بأسرع وقت ممكن 
    وأضاف في هذا الصدد أن شركة هافيلسان وجمعية أمن المعلومات تبذلان جهودا كبيرة لسد هذا النقص من خلال الدورات التي تقدمانها 
    واستدرك "إلا أن المشكلة أكبر من ذلك، ولهذا السبب يجب على مجلس التعليم العالي والجامعات التركية الاهتمام أكثر بمجال الأمن السيبراني
    وتابع ليس هناك أي أهمية للتقنيات التي نمتلكها طالما لا نمتلك خبراء وإن كان لدينا خبراء جيدين فيمكننا سد النقص بمجال الأمن مهما كان مداه كما أنه لا يمكن الحديث عن الأمن السيبراني دون ابتكار حلول محلية ووطنية 
    ولفت إلى أن هافيلسان تسعى لسد هذا النقص خلال السنوات الأخيرة، وتعمل على إنتاج منصة مراسلات واتصالات محلية تعتمد أحدث تقنيات التشفير
    وأردف أن المنصة تحمل اسم ايلتي/iletee وتمتلك مزايا أكثر من تطبيق واتس أب، كما أنها ستتمتع بمستويات أمان أكثر وأن مخدمها سيكون في تركيا
    وأوضح أن نظام تشغيل المنصة سيكون محفوظا في مكان آمن داخل الهواتف المحمولة ما سيتيح الحفاظ على سرية الرسائل حتى ولو تعرض الهاتف للقرصنة 
    وأشار إلى أنهم أصدروا النموذج الأولي لـ ايلتي وأن التعريف بالمنصة سيتم منتصف العام الجاري وأن طرحها بالأسواق سيتم حتى موعد أقصاه نهاية العام إذ يهدفون لتقديمها للسوق بالتعاون مع إحدى شركات الهواتف المحلية قريبا 
    وختم قائلا أن المنصة ستحتوي على مزايا عديدة أهمها، المراسلات، والاتصال الصوتي، والاتصال المرئي، والبريد الإلكتروني، ومشاركة المواقع، وتدوين الملاحظات

    أطلقت تركيا تطبيقا محليا للرسائل النصية لينافس تطبيق واتساب التابع لشركة فيسبوك  مما أثار مخاوف منتقدي الحكومة من استخدامها التطبيق الجديد لتشديد الرقابة وتعزيز حملة أمنية بدأتها منذ 18 شهرا
    وأطلقت تركيا على التطبيق اسم (بي.تي.تي مسنجر) في إشارة للحروف الأولى للهيئة العامة للبريد والبرقيات التركية (بي.تي.تي) 
    وبدأ العمل بنسخة محدودة منه في الأيام الماضية في المؤسسات الحكومية وبعض الشركات الخاصة  ومن المتوقع أن يكون متاحا للجميع خلال 6 أشهر 
    وقال المتحدث باسم الحكومة، بكر بوزداج، في مؤتمر صحفي إن "الخادم المضيف للتطبيق الجديد لا يخزن أي بيانات، وسيكون من المستحيل الوصول إلى أي منها (...) تم تطوير نظام أكثر أمانا من واتساب 
    ويشكك البعض في مسألة استحالة استرجاع البيانات من التطبيق الجديد ويخشون أن يمنح السلطات قدرة أكبر على مراقبة المعارضة، مشيرين إلى الحملة الأمنية الواسعة التي أطلقتها بعد انقلاب عسكري فاشل في يوليو 2016 
    كما توجد مخاوف من أن يصبح تحميل التطبيق في نهاية المطاف إجباريا للأجهزة المستخدمة في المؤسسات ثم على أجهزة الموظفين الشخصية 
    وذكرت شركة (ستاتيستا) للأبحاث أن مسحا أجرته حتى ديسمبر من عام 2016 يشير إلى أن ما يقدر بنحو 40 بالمئة من سكان تركيا يستخدمون تطبيق واتساب بكثافة

    قال المدير العام لشركة هافيلسان “Havelsan” التركية، أحمد حمدي أتالاي، أن شركته تعمل على إنتاج منصة مراسلات واتصالات محلية تعتمد أحدث تقنيات التشفير، بحيث تنافس تطبيق “واتس أب” العالمي الشهير.
    جاء ذلك في تصريح أدلى به لوسائل الاعلام التركية، على هامش مشاركته بالقمة الثانية للأمن السيبراني الحكومي، والتي تشارك فيه وكالة الأناضول بصفة “شريك تواصل عالمي”. 
    وأكد أتالاي على وجود بعدين للبرمجة والمعدات في مجال تقنيات المعلوماتية والتواصل، وأن كلا منهما يتضمن أخطارا أمنية.
    وأشار أن حجم الإنتاج مهم، فتكلفة إنتاج 100 قطعة من منتج لا تساوي بالطبع تكلفة إنتاج مليون قطعة. وبسبب تدني أجور الإنتاج في الصين، فإن معظم الإنتاج اتجه إلى هناك”.
    ولفت إلى تهديدات أمنية معلوماتية بسبب تمركز إنتاج المعدات في الصين.
    وقال “إن الشركات الصينية تحتكر إنتاج معظم أدوات البنى التحتية المستخدمة في قطاع الاتصالات التركي، ويمكن لتلك الشركات، عن بُعد، السيطرة على كافة بنى الاتصالات التحتية في تركيا”.
    وأردف أن شبكات الاتصال التركية كانت تعتمد سابقا معدات من دول عديدة من القارة الأوروبية والولايات المتحدة وشرق آسيا، إلا أنها تعتمد على المنتجات الصينية بشكل عام اليوم، وأن هذا الأمر يشكل تهديدا.
    وأوضح أتالاي أنه تم تشكيل جزء مهم من الأرضية القانونية والبنى المؤسساتية الخاصة بالأمن السيبراني في تركيا، لافتا إلى أن الحديث عن نسبة أمن سيبراني 100 بالمئة غير ممكن في أي دولة حول العالم.
    وشدد على أن أهم المشاكل التي تعترض تركيا في مجال الأمن السيبراني، هو النقص في أعداد الخبراء، مؤكدا ضرورة سد هذا العجز بالسرعة القصوى.
    وأكد على الأهمية الكبرى التي يحملها الأمن السيبراني بالنسبة للأمن القومي، لافتا إلى حاجة تركيا الماسة إلى نحو 15 ألف خبير أمن سيبراني بأسرع وقت ممكن.
    وأضاف في هذا الصدد أن “شركة هافيلسان وجمعية أمن المعلومات تبذلان جهودا كبيرة لسد هذا النقص من خلال الدورات التي تقدمانها”.
    واستدرك “إلا أن المشكلة أكبر من ذلك، ولهذا السبب يجب على مجلس التعليم العالي والجامعات التركية الاهتمام أكثر بمجال الأمن السيبراني”.
    وتابع”ليس هناك أي أهمية للتقنيات التي نمتلكها طالما لا نمتلك خبراء، وإن كان لدينا خبراء جيدين فيمكننا سد النقص بمجال الأمن مهما كان مداه، كما أنه لا يمكن الحديث عن الأمن السيبراني دون ابتكار حلول محلية ووطنية”.
    ولفت إلى أن هافيلسان تسعى لسد هذا النقص خلال السنوات الأخيرة، وتعمل على إنتاج منصة مراسلات واتصالات محلية تعتمد أحدث تقنيات التشفير.
    وأردف أن المنصة تحمل اسم “ايلتي/iletee”، وتمتلك مزايا أكثر من تطبيق واتس أب، كما أنها ستتمتع بمستويات أمان أكثر، وأن مخدمها سيكون في تركيا.
    وأوضح أن نظام تشغيل المنصة سيكون محفوظا في مكان آمن داخل الهواتف المحمولة، ما سيتيح الحفاظ على سرية الرسائل حتى ولو تعرض الهاتف للقرصنة.
    وأشار إلى أنهم أصدروا النموذج الأولي لـ “ايلتي”، وأن التعريف بالمنصة سيتم منتصف العام الجاري، وأن طرحها بالأسواق سيتم حتى موعد أقصاه نهاية العام، إذ يهدفون لتقديمها للسوق بالتعاون مع إحدى شركات الهواتف المحلية قريبا.
    وختم قائلا أن المنصة ستحتوي على مزايا عديدة أهمها، المراسلات، والاتصال الصوتي، والاتصال المرئي، والبريد الإلكتروني، ومشاركة المواقع، وتدوين الملاحظات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الميزات المتوفرة في تطبيق إليتي
    سهل الإستخدام
    امن
    مجاني
    سيكون مفضل على تطبيق الواتس اب الاساسي والمتوفر في متجر جوجل بلاي
    لمراسلات، والاتصال الصوتي، والاتصال المرئي، والبريد الإلكتروني، ومشاركة المواقع، وتدوين الملاحظات 
    تطبيق تركي